Sharjah International Book Fair 29th Edition

My photo
Sharjah, United Arab Emirates
ExpoCenter 7th - 17th November, 2012. Hours | Saturday - Thursday: 10a.m. - 10p.m.; Friday: 4p.m - 10p.m.

Thursday, 24 November 2011

Thanksgiving Treats « Que Sera Sara?

November 24th, 2011 § Leave a Comment
I love any holiday revolving around food.
In celebration of this truly awesome day, I’m wallowing in past delicacies and the delights yet to come. Particularly the discoveries I made in Sharjah, and a little bit of traditional feasting too. A meditation on great foods.
I know what you’re thinking. Who spends a morning thinking about food they ate last week?
Me that’s who. It’s a little ridiculous, I know. But then isn’t the entire cornucopia affair meant to be a little OTT?

Sharjah’s Banquet

I said I would celebrate the foods of Sharjah, which was usually traditional Middle Eastern fare – most days, a mix between Egyptian and Lebanese. It was delicious.
Here are my top three discoveries of the trip:
Best Beverage: LemonMint
I easily had the best juice of my life in Sharjah. There is an abundance of amazing fruit. The hands down winner however, is lemon mint.
Think super tangy, fresh [cloudy] lemonade. I say cloudy because crazy British people call Sprite lemonade. Which it obviously isn’t.
Take freshly made, sharp lemonade and add pureed fresh mint leaves.
I know. You are skeptical. I would be too.
Trust me, the sweet, tangy, zestiness is the ultimate indulgence.
The leaves are blended so fine it’s served like foam on a cappuccino, giving it a mildly exotic look and plenty of punch without being too leafy, muddy or thick.
Best Sweet: Om Ali
This is the food of kings.
While I have always been skeptical of Western bread and rice puddings, this has convinced me to reassess my prejudice.
It is essentially, a warm, sticky, sweet porridge – but made with wheat instead of oats.
The waitress at the hotel insisted it was semolina based, while online I mostly find reference to crushed filo pastry. Either way, it’s a clotted, creamy pile of goo which I adore.
I hope I can figure out how to make it – but roughly I think it’ll go like this:
Take filo, buttered and baked, then pour over a steamy concoction of cream, coconut milk & almond powder. Add in toasted nuts and/or raisins. Bake it til it turns to mush, then grill until the top is browned and bubbling.
Best Savoury: The nameless pastry puffs
Rather like little samosas, these were triangular pockets filled with shredded, blanched greens plus pinenuts and tons of zingy lemon & garlic.
I tried them in every eatery I could.
The best were a puffy dough [like Olga bread or naan], lightly fried, though others were more traditional pastry or even breading.
I wish I’d thought to ask someone what they were called, they would be a worthy addition to my kitchen any day.

Thanksgiving Dinner

On an unrelated note, I will shortly be headed down south for to fix my in-law’s first ever Thanksgiving dinner.
I’m trying not to think about it too much.
I have a tendency of becoming a holiday nazi stressball if I over plan family occasions.
Which is why I am only making familiar recipes this year. No point in running myself ragged in someone else’s kitchen.
It’s a good thing I have some excellent seasonal fare up my sleeve.
This is my all-time showstopper.
Seriously. Share it with someone you love. You won’t regret it.
Baked Pumpkin Cheesecake
1 3/4 c graham cracker/digestive biscuit crumbs
1/2 c melted butter
1/4c flour
2 tsp cinnamon
1 tsp nutmeg
1 tsp cloves
1 tin pureed pumpkin [not pumpkin pie mix, just plain old pumpkin]
32oz cream cheese, at room temperature
1 c packed brown sugar
2/3 c granulated sugar
5 eggs
Heat oven to 325°F.
Grease 9-inch springform pan and wrap the bottom in foil [it’ll stop it from dripping butter all over your oven.
In small bowl, mix cracker crumbs and the melted butter.
Press crumb mixture in bottom of pan.
Bake crust 8 to 10 minutes or until set.
Cool 5 minutes at room temperature. Refrigerate about 5 minutes or until completely cooled.
In another bowl, mix flour, spices, and pumpkin and set aside.
In large bowl, beat cream cheese with electric mixer on medium speed until creamy.
Gradually beat in the sugars until smooth.
On low speed, beat in 1 egg at a time just until blended. Gradually beat in pumpkin mixture until smooth.
Pour the filling in the tin, bake 1 hour 15 minutes or until set but the centre still jiggles a little bit.
Turn off the oven and leave it cracked open so it can cool slowly. Leave for at least 45 minutes.
Refrigerate to set – it’s best if you can leave it overnight though mine rarely survives that long.
When ready, run a knife around the pan edge to loosen, take away the springform sides and serve anyway you like.

Fake Plastic Souks: Permission To Print

Olives from Croatia
Image via Wikipedia
It always reminds me of the Black Adder sketch in which George is requesting 'Permission to speak' with increasing desperation, said permission denied by the wily Blackadder.

Permission to print is something I bet few writers have to seek on their road to publication. Here in the UAE, it's a must-have - no printing press here will touch a book that doesn't have a Permission, much as no garage will touch a crash repair without a police report.

The permission is granted by the National Media Council, which has to read the work. I was extraordinarily lucky in that the gentleman who manages the English language section of the Media Control Department was very struck with Olives - A Violent Romance and actually went off leave to go into the office and sign off the MS and grant me that all-important go-ahead. It's taken until now for the news to trickle up the Abu Dhabi highway to the NMC offices in Dubai so today I went off to pick up my Permission.

There's a fee of Dhs25 to pay, which I slid onto the desk of the Relevant Person. 'Ah, no, you have to have e-dirham.'

You're kidding me. For Dhs25? Oh yes, she said, handing me a gnarly-looking form with all sorts of requirements, labour cards, passport copies, authorisations, countersignatures by authorised persons. Worse, you have to go all the way to the Ministry of Finance in Bur Dubai to apply in person. For a Dhs25 fee? Yes, this is mandatory.

I left the NMC after vain protests, my head in a spin. I looked at the e-dirham website and found there was an easier way - you can pick up a pre-paid e-dirham card at any branch of a number of banks! Yippee!

A number of banks later, I realise this is total bunkum - the banks at the immigration department have these cards, one chap told me. Sure enough, they did. I dashed back to the NMC all eager and happy. They were having a reception for their colleagues from Abu Dhabi and the place was filled with plates of food and oudh was being burned - so much it set the fire alarms off.

Despite the carnival atmosphere, my own little firework display was to suffer the fate of micturation. She wouldn't take the e-dirham card. 'Only this card from Ministry of Finance I can take.' But it's the same card, look, e-dirham, it's precisely the same card, it just has a different picture and doesn't have my photo. 'No.'

That's when I lost it. I'd printed out two 28-page manuscripts and given them to her, I'd printed a third and sent it to Abu Dhabi, I'd been back and forth to the NMC and the Ministry of Youth and Culture. And now, at the end of it all, I was being made to jump through even more hoops for Dhs25!!! I asked for the mudhir. But he, of course, was closeted in a meeting room with the guests from Abu Dhabi. My gatekeeper managed to mask a look of triumph, but I knew it was there anyway. I left in a high old temper and dragged my way down to the Ministry of Finance.

Who were wonderful. Friendly, smiling and bright, young Buthaina had me sorted out in a few minutes, even transferring the balance from the pre-paid card I'd bought to my new photo ID card. It all certainly lightened the old mood as I set off once again to the NMC, my new e-dirham card sparkling in my pocket.

The long and the short of it all is that I have my Permission to Print in my sticky little fingers. So now I'm going to do just that: print Olives!

One on one with Mr. Kapish Mehra on the world of publishing | Manipal Dubai Blog

In conversation with Mr. Kapish Mehra, Managing Director of Rupa Publications
Photograph by Zainab Akbarali

Meeting with a publisher is a rare opportunity. But at the Sharjah International Book Fair, Manipal Dubai Blog caught up with Mr. Kapish Mehra, Managing Director of Rupa Publications in India. Rupa Publications is known for churning out a variety of books by renowned writers like Chetan Bhagat and Ruskin Bond. Coming out with a variety of books in almost every genre, Rupa Publications has been around for more than 70 years.

Speaking with Mr. Mehra, the interview reveals the process that goes in publishing a book which ultimately leads us to the topic of e-books.

The publisher’s task is a long and often complicated one that requires producing a book from scratch till it reaches the reader’s hands.

As a publisher, the first and foremost job is to find a manuscript worth publishing. While many come and go finding the right one requires both time and effort. Mr. Mehra says getting your book published starts with sending a synopsis of your story to the publisher. Choosing or reviewing your synopsis may take up to 6weeks.

The second tricky part is to get an audience for the book. With a society that is slowly becoming dependent on the internet for its entertainment needs this could be a problem.

Mr. Mehra believes that with the advent of e-books, the popularity of books will be on the rise. He sees e-books as an opportunity rather than a threat and as a publisher believes that with electronic books, barriers of time and space can be crossed. The challenge of a publisher is to reach as large an audience as possible and with the technological advancement, this goal is being furthered.

He is also enthusiastic about the writers and readers here in the UAE and sees great potential in the emerging writing scene in the region. As long as a writer knows what he is saying, its interesting and written well, any genre can sell. At the end of the day it is a good book that sells no matter what genre it belongs to.

So if you’re looking to see your name in print, get working and keep persevering, maybe one day your name will be on bookshelves across the world.

By Rabab Kazi

إعفاء دور النشر في معرض الشارقة للكتاب 2011 من رسوم الترخيص للسنة الأولى

أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية في الشارقة إعفاء دور النشر المشاركة في الدورة الثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب من الرسوم المحلية للترخيص للسنة الأولى وذلك بالتنسيق مع دائرة الثقافة والإعلام في الامارة وبما يصب في دعم صناعة النشر والناشرين في الدولة .

وكان المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة قد صادق على هذا القرار لتوفير عوامل الجذب للمشاركة في معرض الشارقة للكتاب الذي يعد واحداً من أهم معارض الكتاب حول العالم وتخفيفاً على دور النشر المشاركة .

ووفقا لوام، قالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس جمعية الناشرين الإماراتيين إن دعم صناعة النشر في الدولة لا يقع على عاتق المثقفين والمفكرين والعاملين في هذا القطاع وحدهم ولا يقتصر على جهة ثقافية محددة وانما هو عمل مشترك تقوم به القطاعات المختلفة .

وثمنت قرار إعفاء دور النشر الإماراتية المشاركة في معرض الشارقة الدولي للكتاب من رسوم التراخيص السنوية ..مؤكدة أن القرار يصب في صالح خدمة ودعم قطاع النشر والناشرين في الدولة ويساهم إلى حد كبير في توسيع دائرة المشاركة الإماراتية في معرض الشارقة الدولي للكتاب .

من جانبه قال سعادة علي سالم المحمود رئيس دائرة التنمية الاقتصادية ان هذا الإعفاء يأتي تكريسا لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في نشر الوعي وتنمية الثقافة وفي اطار متابعة سموه الحثيثة ودعمه اللامحدود للفعاليات الثقافية التي تقيمها الإمارة.

وأكد ان هذا القرار وغيره من القرارات التي تم اعتمادها من قبل لإعفاء المؤسسات والجهات والفعاليات من رسوم الترخيص ومن بعض الغرامات يؤكد سعي حكومة الشارقة للتخفيف عن المستثمرين وخاصة أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى جانب حرصها على توفير بيئة استثمارية جاذبة وأكثر تعاوناً ومشاركة في كافة الظروف .

يذكر ان هناك 894 دار نشر عربية وعالمية مشاركة في الدورة الثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب ..ويوجد نحو 300 ألف من عناوين الكتب المتوافرة في المعرض الذي يحرص القائمون عليه على أن يكون بمثابة منصة تفاعلية لتبادل المعارف والخبرات المتعلقة بمجال النشر والتوزيع والترجمة.

زوار نوعيون للجناح الهندي في معرض الشارقة للكتاب

نموذج ثقافي صنعه شغف القراءة وافتقد الحضور العربي

زوار نوعيون للجناح الهندي في معرض الشارقة للكتاب

في دورته الثلاثين، مثل كل عام تبرز المشاركة الهندية الثقافية في معرض الشارقة الدولي للكتاب عبر أجنحتها والفعاليات التي تحتضنها، ونحن نتجول بين الأروقة رأينا الزائر بشير جانجشي، بجانب قاعة المحاضرات في المعرض، وهو يلتقط صورة تذكارية للكاتب الهندي الشهير أم تي فيزديفان ناير، أحد ضيوف المعرض، ضمن فعاليات التبادل الثقافي بين الإمارات والهند، المتخصص في مجالات عديدة منها الكتابة الأدبية والإخراج السينمائي. وعبر سؤالنا عن الكاتب وطبيعة حب القراءة له في الهند، أخبرنا بشير أن الكاتب من كيرلا، وهي إحدى محافظات الهند، التي تصل فيها نسبة التعليم إلى 100%، وقال في ذلك: "في الحقيقة إذا كان يملك أحد الأشخاص نصف روبية فقط في بلدي، وخُير بين شراء قطعة خبز والصحيفة، سيفضل أخذ الصحيفة". مضيفا انه عبر منطلق شغف القراءة يأتي إيمان أهالي منطقته بتقدير الحياة والاستمرار فيها.

في منافذ التوزيع
اقترح علينا جانجشي أن نذهب معه إلى الجناح الهندي والتعرف على الكاتب بصورة أقرب. حيث أخذنا إلى جناح دار دي سي للكتب، وهي إحدى أبرز منافذ التوزيع للكتب الهندية، وتعرفنا بعدها بـأنيش كومار المشرف على الجناح، معبرا لنا عن الكاتب أم تي أنه من أشهر الكّتاب الهنود والأكثر غزارة وتنوعا في الاداب المالايالامية الحديثة، المعروف شعبيا باسم طن متري، وقال لنا انه مؤلف هندي، سيناريست ومخرج أفلام، ولد في كارلا، وهي قرية صغيرة في منطقة بالاكاد. وقد حصل على أرفع الجوائز الهندية. ليقدم كومار بعدها لي إحدى رواياته الأكثر مبيعا وهي بعنوان (Nalukettu)، حيث تتميز إصداراته الأدبية ببعدها الاجتماعي ومحاكاتها لتفاصيل الحياة الهندية، مما يجعلها قريبة جدا من القارئ في الهند.

غياب عربي
واستمر الحوار بيننا وبين بشير، حول الثقافة الهندية وأبعادها، أثناء تجوالنا بين الأجنحة الهندية، ليستوقفني مشهد الازدحام للزوار الهنود، وتفاعلهم مع المشهد الثقافي كربيع يجب استثماره بكل أشكال التفاعل عبر شراء الكتب، حيث ترى الصغار واليافعين، وأولياء الأمور، مما يخلق لدينا مفهوم أهمية تفاعلنا معهم عبر الحضور ومتابعة ما ينتج في الجانب الهندي ويتم ترجمته إلى الإنجليزية، تحقيقا لمبدأ التفاعل الثقافي بيننا وبين الجالية الهندية، كحاجة إنسانية بالدرجة الأولى ومعرفية بالدرجة الثانية، ففي اللقاء الذي جمع الكاتب أم تي عبر حلقة نقاشية في قاعة المحاضرات، افتقدنا الوجود العربي للحدث، وعلل الكثير من المثقفين بأن السبب هو حاجز اللغة، الذي لم يكن مشكلة فعليا وذلك لتوفير إدارة المعرض للترجمة الفورية، ليبقى السؤال مفتوحا حول غيابنا وعزوفنا عن مشاركة الثقافات الأخرى دون إجابة منطقية.
اهتمام شبابي
وفي احتفالية بالكاتب الروائي الهندي الشاب تشيتان باغات، لروايته بعنوان (الثورة 2020 )، ضمن فعاليات المعرض، كانت مفارقة الحضور والاندماج بين المؤلف والمعجبين، حيث وقف طفل عمره 11 سنة، وأخبر الكاتب بأنه قرأ الرواية الموجهة إلى اليافعين وما فوق، وسأله لماذا لا تكتب للأطفال، هنا شعرنا باللفتة الجميلة لثقافة الجالية الهندية وثقافة الوعي بأهمية الاستمتاع بالكتاب، وليست قراءته فقط للقراءة. وفي سياق المشهد الثقافي للفعالية، وعندما حان موعد توقيع الرواية للمعجبين، حدث ازدحام خارج القاعة، كان يستحق منا الوقوف أمامه، والاستمتاع بطبيعته كمناخ صحي وثري.
ممارسة يومية

قالت تسنيم (18 سنة)، أن القراءة بالنسبة لمن في عمرها في الهند، ممارسة يومية، حيث تفضل القراءة بالإنجليزية، اعتمادا في البداية على أنها اللغة التعليمية المستخدمة لديهم، وثانيا كون الهند تمتلك ما يزيد عن مئات اللهجات المحلية، ويصعب الكتابة بها جميعا، فيفضل الكاتب النشر بالإنجليزية، عبر الكتابة الأصلية أو الترجمة، و حول اهتماماتها عبرت: "في الحقيقة اقرأ مختلف الروايات، لكتاب هنود شباب، بالإضافة لكتاب عالميين ومنهم تشيتان باغات"، وفي سياق معرفتها ببعض الكتب العربية، قالت تسنيم انها لا تقرأ لكّتاب عرب أو ترجمات من العربية للإنجليزية، بسبب عدم توفرها، أو عدم سماعها عنهم بشكل كبير، مشيرة إلى أن المسألة تحتاج إلى مزيد من التواصل بين البلدان والثقافات المختلفة، خاصة الهندية والعربية بصورة مكثفة وعميقة، وليست شكلية أو إعلامية.
حصة أحمد: التكنولوجيا شكلت ربيعاً ثقافياً لم نكن نحلم به
إحدى المصادفات الجميلة التي صنعها معرض الشارقة للكتاب، أنه جمعنا مع مختلف الكّتاب وهم يحتفلون بتوقيع كتبهم وإطلاقها عبر هذا المشهد الثقافي، الكاتبة حصة أحمد والدة الكاتب الشاب ياسر سعيد حارب أحد تلك اللقاءات التي اجتمعنا بها، أثناء حفل التوقيع لكتابها المعنون بـ(قلوب من ورق)، وتم الحدث في مقر جناح دار كتّاب للنشر والتوزيع، حيث أكدت عبر المناسبة أن التكنولوجيا بمرادفاتها صنعت ربيعاً ثقافياً لم نكن نحلم فيه أبداً، معتبره أن اقتران اسمها باسم ابنها الكاتب الشاب ياسر حارب، حالة تحقق لها الفرح، ونموذج تهديه لكل بيت إماراتي.

اقتران صحي
بدأ حوارنا مع حصة أحمد متمثلًا بدردشة حول مدى اقتران اسمها باسم ابنها ياسر حارب المعروف إعلامياً بصورة أكبر، وقالت لنا حول الموضوع، "صحيح، كثيرون يربطون اسمي بإبني ياسر، وهذا في اعتقادي حالة طبيعية كونه الأكثر ظهوراً في الإعلام، ويمثل لي فرحة لما حققه من قرب وتفاعل مع الأشخاص في مجتمعنا المحلي خاصة". مؤكدة أحمد أن مسألة حاجة الأفراد إلى نماذج مجتمعية، أصبحت أحد أهم المتطلبات في الوقت الراهن، وذلك لمقدرتها على صناعة توازن مجتمعي، ومفاهيم تنويعية للفكر، وازدياداً أعمق للاحتكاك المعرفي.

في سياق الحديث عن "الطائر الأزرق" عنوان الإصدار الجديد لأبنها ياسر حارب، المرتبط بتفاعلات الموقع الاجتماعي (تويتر)، عبرت أحمد أن التكنولوجيا وبكل أشكالها صنعت ربيعاً ثقافياً لم نكن نتصوره حتى في الأحلام، وقالت حول ذلك: "كنت جالسة مرة في العيادة الطبية، انتظر موعد دخولي على الطبيب، وإذا بي استثمر تلك اللحظات في إرسال (تويته)، وهي مجموعة من رسائل التوعية ذات بعد مجتمعي، وأتناقش بها مع المستخدمين بصورة آنية"، مبينة أن اللحظية من مميزات التواصل التكنولوجي، وسبب رئيسي في ثرائها واتخاذها أولوية في حياة الأشخاص.

«كلمات» تنظم قراءات قصصية للأطفال
أقامت دار «كلمات» في المعرض جلسات قراءة قصصية لمجموعة من إصداراتها الجديدة مثل «ميمي وأمها المشغولة»، وكتاب عبير بلان «بطل الفقاعات» وكتاب «حروفي ترقص» للكاتبة سحر نجا محفوظ، بحضور عدد كبير من الأطفال وعائلاتهم.

قراءة قصصية
كما من المتوقع أن تحظى القراءة القصصية لكتاب «دجاجة ميثانة» للكاتب عبد العزيز المسلم، والمقرر تنظيمها اليوم بشعبية مماثلة. وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، المؤسس والرئيس التنفيذي لدار كلمات للنشر، في حديث لها عن فعاليات القراءة: «التزمت دار كلمات منذ انطلاقتها برسالة تهدف إلى تعزيز حب القراءة والثقافة العربية في قلوب الأطفال»، وأضافت الشيخة بدور: «قمنا باختيار مجموعة من العناوين الجديدة والتي تحمل في مضمونها التسلية والتعليم في آن معاً، ليتم إجراء جلسات قرائية عليها ومن قبل المؤلفين أنفسهم، حيث تم التركيز على قضايا ذات صلة بحياة الطفل، من قبيل كتاب «حروفي ترقص»، الذي يصور المشاكل الناجمة عن ضعف البصر، وكيف يمكن معالجتها بارتداء النظارة الطبية، كما يبدد مخاوف الأطفال من الاختلاف عن الآخرين عند ارتداء النظارة، وذلك بأسلوب جميل ومطمئن. أما كتاب «دجاجة ميثانة» فيصور للقراء الأطفال الوحدة التي يشعر بها المسنون من خلال قصة مثيرة حول العجوز ميثانة التي تعاني من الوحدة، وتدعو أن يكون لها صحبة، وتقوم بتربية دجاجة ورعايتها كابنتها. ويُسهم الكتاب في تعليم الأطفال مفهوم الشفقة والتعاطف.

وإضافة إلى القراءات، تعمل كلمات خلال مشاركتها في فعاليات المعرض على استضافة مجموعة من الفعاليات الترفيهية والتعليمية، بما في ذلك ورش الرسوم، وحفلات توقيع الكتب.
«أقلام الرواية» تنوع بين التعبير والسرد
على هامش معرض الشارقة الدولي للكتاب 2011 وضمن فعالياته الغنية بالمحتوى الثقافي والأدبي، والذي جمع في دورته الثلاثين نخبة كبيرة من الكتاب والأدباء العرب والأجانب، أقيمت ندوة أقلام على الرواية العربية، قدمتها منية برناط، وشارك فيها الكاتب خالد البري من مصر، والكاتبة فريدة النقاش من مصر، ود. فاتن المر من لبنان. وتحدثت النقاش عن تجربتها الصحافية، حيث قابلت العقوبات أثناء عملها كصحافية واتهمت بأنها روجت مواد ضد الصهيونية، ومنعت من السفر والكتابة، وهي بعد أربعين سنة من العمل الصحافي ترى أن قضية الحرية والتعبير. وأشارت د. فاتن المر صاحبة رواية الخطايا الشائعة إلى أنها استنبطت فكرتها من الواقع وكيف أن الأخطاء التي تتسلل إلى لغتنا العربية تعاد وتكرر إلى أن نصبح لا نشعر بها، أما مؤلف رواية رقصة شرقية الأستاذ خالد البري، فتكلم عن روايته المثيرة للجدل والغريبة نوعا ما.

نقاش عن الإبداع بين «الورقي» و«الإلكتروني»عُقدت ندوة حوارية حول الإبداع بين الورقي وسطوة الإلكتروني، أول من أمس، ضمن فعاليات المعرض، تحدث فيها الناقد والمترجم العراقي، الدكتور فاضل ثامر، رئيس اتحاد الكتاب والأدباء في العراق، والكاتب والشاعر المصري، الدكتور عادل معاطي، رئيس قطاع القنوات الإقليمية في مصر، والباحث السوري، الدكتور ابراهيم الجرادي، عضو اتحاد الكتاب في سوريا. وأدار الندوة عبدالفتاح صبري من دائرة الثقافة والإعلام. وفي مداخلة له قال الدكتور فاضل ثامر، إن التطورات في ظل الإنترنت أحدثت تأثيرات كبيرة على مستوى العالم، وأصبحت التقنيات الحديثة وعصر الإنترنت حاجات ملحة في الإبداع.

معرض الشارقة الدولي للكتاب 2011 يضع الناشرين العرب على خارطة النشر العالمية

تنطلق فعاليات الدورة الثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب في السادس عشر من نوفمبر الجاري أعمال الدورة الجديدة لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، تحت رعاية الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وتستمر حتى السادس والعشرين من الشهر نفسه في مركز إكسبو الشارقة .

يشهد المعرض انطلاقة مركز الشارقة الدولي للترجمة وحقوق الملكية الفكرية مما يعكس التطور الكبير الذي يشهده المعرض عاما بعد عام بفضل التوجيهات والرعاية الكريمة من صاحب السمو حاكم الشارقة .

و تشارك هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة في معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي تنطلق فعالياته غدا برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وتنظمه دائرة الثقافة والإعلام بالامارة ويستمر لمدة 11 يوما بمركز اكسبو الشارقة.

وتتمثل مشاركة الهيئة بمنصة خاصة للترويج لمهرجان الشارقة المائي ومنصة ثانية تقدم المعلومات السياحية لزوار المعرض والمواد الترويجية والمطبوعات السياحية التي تعرف بمقومات الإمارة وأبرز المهرجانات التي تنظمها.

وتسجل الهيئة في هذا العام مشاركة متميزة في معرض الشارقة الدولي للكتاب عبر تقديم معلومات ومطبوعات عن فعاليات مهرجان الشارقة المائي 2011 في ديسمبر المقبل وما يتضمنه من عروض وأنشطة لجميع أفراد العائلة إلى جانب بطولة العالم لسباقات الزوارق السريعة الفورمولا 1 - جائزة الشارقة الكبرى 2011 - .

كما سيتم خلال المعرض وضمن منصة مهرجان الشارقة المائي عرض مجلة "موج" التي توزع بشكل مجاني للأطفال وتتضمن مجموعة مختلفة من الألعاب والمسابقات والقصص المصورة المفيدة للأطفال .

وتضم منصة المعلومات السياحية عددا من المطبوعات والمنشورات الترويجية والإصدارات الخاصة بهيئة الإنماء التجاري والسياحي حول الشارقة والتي تعرف الزوار بأبرز المواقع التاريخية والثقافية والترفيهية والسياحية ومختلف المدن والمناطق والشواطئ بالامارة .


وأكد سعادة محمد علي النومان مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة حرص الهيئة على المشاركة في معظم الفعاليات والأنشطة الثقافية التي تنظم في الإمارة والتي تعزز مكانة الشارقة وتضعها على قائمة الوجهات العالمية ..مشيرا الى ان إمارة الشارقة نجحت في تحقيق مكانة مرموقة بين كبرى المدن الثقافية عبر افتتاح عدد من المراكز العلمية والجامعات والمكتبات إلى جانب الفعاليات الثقافية المتعددة الأمر الذي ساهم في حصولها على لقب عاصمة الثقافة العربية والإسلامية.

وأضاف النومان ان معرض الشارقة الدولي للكتاب اكتسب سمعة عالمية وساهم في الترويج للإمارة كوجهة ثقافية عالمية ونجح كمركز استقطاب ثقافي منذ عام 1982 وعمل على فتح آفاق الحوار الثقافي بين الشرق والغرب حيث يستقطب المعرض أكثر من 400 ألف زائر سنويا من مختلف دول العالم وتشارك في هذه الدورة 900 دار نشر ويقدم أكثر من 300 فعالية .

وأكد النومان ان هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة تشجع على المشاركة في الفعاليات التي تعزز القطاع السياحي في الإمارة حيث يعد معرض الشارقة الدولي للكتاب من أبرز الفعاليات التي تدعو السائح لزيارة الإمارة والإستفادة مما يقدمه المعرض للقراء من كافة أنحاء العالم من ثقافة ومعلوماتية ترتقي بالمناخ الفكري وتطور مفهوم المعارض التي تعنى بالكتاب وأهميته في التبادل الثقافي بين مختلف الشعوب ..منوها الى ان الإحتفال بيوم السياحة العالمي هذا العام جاء تحت شعار "السياحة تربط بين الثقافات " مما يعكس أهمية الثقافة في تعزيز مفهوم السياحة حول العالم .


وللارتقاء بالنشر في الإمارات والعالم العربي تنظم إدارة معرض الشارقة الدولي للكتاب 2011 دورة الناشرين العرب الرابعة بالتعاون مع جمعية الناشرين الإماراتيين وبمشاركة 90 دار نشر عربية و52 دار نشر عالمية.

وتشارك منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة " يونيسكو " في معرض الشارقة للكتاب 2011 بمكرمة من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

جائزة معرض الشارقة الدولي للكتاب الإماراتي

هذه الجائزة تعنى بتطوير آليات تشجيع المؤلفين والناشرين نحو تلبية متطلبات الواقع العلمي والمعرفي في الدولة، والعناية بتفعيل حضور الكتاب في الفضاء الإماراتي من خلال الدراسات وفنون النشر والتأليف والإعداد والترجمة.
حقول الجائزة:
- أفضل كتاب إماراتي (لمؤلف إماراتي ) أفضل كتابإماراتي (في مجال الدراسات.) -أفضل كتاب إماراتي (فيالإعداد والترجمة )
- أفضل كتاب إماراتي (مطبوع عنالإمارات)
أهداف الجائزة:
- تطوير آليات تشجيع المؤلفين والناشرين المحليين نحو تلبية متطلبات الواقعالعلمي والمعرفي والثقافي في الدولة.
- تشجيع الكتابالمحلي ومساندته ودعمه.
- تشجيع الكاتب المحلي والمبدعالمواطن على الاستمرار والتواصل الإبداعي.
- تشجيعالدراسات المحلية عن الوطن وقضاياه المتنوعة في مجالات الثقافة.
- تشجيع الترجمات عن قضايا الوطن المختلفة بما تفيد في الحوار مع الآخروالتعريف بالوطن من خلال الكتابات المتنوعة في كافة المجالات الإبداعية والتاريخيةوالعلوم والفنون.
- تشجيع الناشرين وتحفيزهم لتقديم الأعمال الهامة التي تخصالوطن مع تشجيع الرقي بالمطبوعة المنشورة في الدولة.

يشترط في المتقدمين للجائزة:
- التميز في مجال التخصص.
- تقبل المشاركات باللغةالعربية والأجنبية.

- عدم الحصول على الجائزة لنفس الكتابمن قبل.

- أن لا يكون قد مر على الإصدار أكثر من سنتين منتاريخ الدورة الحالية
- على المتقدمين للجائزة توفير ثلاث نسخ من الكتاب المقدملنيل الجائزة.

موعد الإعلان عن إطلاق الجائزة:
- إبان انتهاء معرض الشارقة الدولي للكتاب من كل عام، يبدأالإعلان عن الدورة الجديدة للجائزة.
موعد إغلاق قبول المشاركات:

قبل شهر ونصف من الدورةالتالية.

موعد الإعلان عن نتائج الجائزة:

إبان معرض الشارقة الدوليللكتاب

اللجنة المنظمة العليا لمعرض الشارقة الدولي للكتاب
دائرة الثقافة والإعلام – حكومة الشارقة

فائزان بجائزة الشيخ زايد للكتاب يتحدثان عن تجربتيهما في معرض الشارقة للكتاب

فائزان بجائزة الشيخ زايد للكتاب يتحدثان عن تجربتيهما في معرض الشارقة للكتاب

تاريخ النشر: الخميس 24 نوفمبر 2011
الشارقة (الاتحاد)- نظمت جائزة الشيخ زايد للكتاب مساء أمس ندوة بعنوان “فائزون بجائزة الشيخ زايد للكتاب” وذلك على هامش معرض الشارقة الدولي للكتاب بمشاركة مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب في فرع النشر والتوزيع لعام 2008 وقيس صدقي الفائز بجائزة الشيخ زايد للكتاب في فرع أدب الطفل 2010، وأدار الندوة الدكتور علي راشد النعيمي، عضو الهيئة العلمية لجائزة الشيخ زايد للكتاب وحشد من المثقفين والمترجمين وزوار المعرض.
وقام الدكتورعلي راشد النعيمي بتقديم المشاركين منوها في البداية على أهمية جائزة الشيخ زايد للكتاب وما وصلت إليه خلال أعوامها الخمس منذ تأسيسها، وقال “لقد نجحت الجائزة خلال زمن قياسي في حجز مركزها كإحدى أكبر الجوائز الأدبية قدراً وقيمة، على الساحة الثقافية العربية والعالمية على حدّ سواء، وهو ما يبدو جليّاً على لائحة فائزيها الذين تعددت جنسياتهم واختلفت ثقافاتهم وتنوّعت إبداعاتهم، فاجتمعوا تحت مظلة الجائزة على نهج واحد، وهو إعلاء الثقافة ودعمها وتسليط الضوء عليها”. بدوره قام محمد الصوافي، مدير إدارة النشر في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية باستعراض مسيرة المركز منذ تأسيسه في 1994 مؤكدا دوره في مجال دعم القرار وخدمة المجتمع من خلال الدراسات والبحوث التي يقوم بها، وأضاف أن المركز يعني أيضا بصناعة الكتاب من خلال التركيز على القيم والمعايير العلمية والحفاظ على حقوق الملكية الفكرية ودعم الباحثين العرب. وقال الصوافي بأن جائزة الشيخ زايد للكتاب كانت من أهم الجوائز التي حصل المركز عليها انطلاقا من الاسم الذي تحمله والتقاليد الرفيعة التي أسستها الجائزة من أجل تقدير الباحثين وتشجيع التأليف العربي وإيصاله للعالمية . يشار إلى أن فوز مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بجائزة الشيخ زايد للكتاب عام 2008 جاء لتميزه كماً وكيفاً في عدد العناوين المنشورة من تأليف وترجمة مع استقطابه لمجموعة كبيرة من المؤلفين والباحثين ومراعاة حقوق الملكية الفكرية، وتفرع مجالات إصداراته المنشورة في العلوم الاجتماعية والعلمية، واهتمامه بالارتقاء بمستوى صناعة الكتاب وإخراجه، والتزامه برسالة النشر في خدمة الثقافة والمعرفة وكفاءته في التوزيع.
من جهته استعرض قيس صدقي تجربته في إنتاج القصة المصورة العربية “سوار الذهب” والتي فازت بجائزة الشيخ زايد للكتاب فرع أدب الطفل لعام ،2010 لما تقدمه من “موضوع مهم مرتبط بالبيئة العربية بصفة خاصة، ويدور حول تربية الصقور وتدريبها، موظفاً تقنية الشريط المصور التي تعتمد على الحوار والتعليقات المختصرة مع ربط أجزاء القصة ببعضها في نسق سردي متصل. كما ينطوي الكتاب على قيم وأخلاق عربية نبيلة مثل إكرام الضيف واحترام الكبار والرفق باليتيم والتكافل الاجتماعي والمحافظة على التراث.

اقرأ المزيد : فائزان بجائزة الشيخ زايد للكتاب يتحدثان عن تجربتيهما في معرض الشارقة للكتاب - جريدة الاتحاد