Sharjah International Book Fair 29th Edition

My photo
Sharjah, United Arab Emirates
ExpoCenter 7th - 17th November, 2012. Hours | Saturday - Thursday: 10a.m. - 10p.m.; Friday: 4p.m - 10p.m.

Tuesday, 27 September 2011

‘മാറ്റത്തിനായി ലക്ഷം കവികള്‍’ ശ്രദ്ധേയമായി @MujeebJaihoon #Shj100TPC @100TPC

Middle East Chandrika Malayalam report on 
100 Thousand Poets for Change, Sharjah, UAE 
(Sep 26 2011)

@MujeebJaihoon recites his own poetry

‘Poetry is soul of life’ By Mariecar Jara-Puyod | Gulf Today



SHARJAH: Poetry lingers on even in this modern age.

What is more gratifying is, amid the continuous technological innovations and the seemingly busier life everyone has each day, not only families and friends, but strangers as well, are around for the ear and the hand, even for the simplest of poems by children.

This was the scene inside the white-painted walls of the Barjeel Gallery at the Maraya Art Centre in Al Qasba, Sharjah on the evening of the second Federal National Council elections on Saturday.

As Emiratis let their voice be heard through the ballot, various nationalities, including the UAE’s distinguished poets Rashid Sharar and Rayanat Al Oud let their creativity be part of the “100 Thousand Poets for Change.”

The event simultaneously took place in Australasia, United States and the UAE throughout the day on Saturday.

They read their own compositions or others’ poems in Arabic, English, Urdu and Malayalam either from a hardbound book, loose leaves of white paper, a small spiral notebook, from a yellow gold mobile phone or from their memory.

A poet since 18 years of age, Sharar told The Gulf Today that poetry is the soul of life.

“Without poetry and poems, there would be no songs,” said Sharar.

He read six poems from his collection, including two about Supreme Council Member and Ruler of Sharjah His Highness Dr Sheikh Sultan Bin Mohammed Al Qasimi, one about the wife of the Ruler of Sharjah Sheikha Jawaher Bint Mohammed Al Qasimi, and three about love relations.

At 58, Sharar still continues expressing how he observes and feels life “through the heart.”

Shy at first, Aayisha Nur Bint Mohammad Ismail, 8, received a thunderous applause when she delivered her own English piece about her experience of home schooling.

“It is sometimes hard to write but I love the rhyming stuff,” said Ismail, whose first foray into poetry reading was through the Abu Dhabi Book Fair last March.

Her sister Khadijah said that Ismail’s first poetry was about butterflies at the age of four, which she discovered when she was rummaging through their belongings.

Their mother, Maryam, acknowledged that her daughter’s introduction to the art of poetry was through the home schooling curriculum, which delves into its appreciation for writing.

Asma Mohammad, 16, from Egypt, is another example among the youth that this literature will still be very much around.

At first she delivered in Arabic a melancholic poem she had written about the early 2011 turbulence in her homeland as well as a soulful poetry of unrequited love, Mohammad volunteered for the third one from her collection of over 20 personal poems when Arabic Book Club member Marwa Yehia, a fellow Egyptian, recited with much gusto Syrian poet and diplomat Nizzar Qabbani’s “Prostitution.”

Retired banker-poet Kariman Zulfo and her daughter Hiba Rasheed demonstrated that writing was in their genes.

A poet since she was a student 48 years ago, Zulfo, who said that some of her compositions had been published in Al Khaleej two decades back, recited her very own classical Sudanese Arabic language poems namely “Ya Laitani As Mayatoho Nizara” (I wish I gave my son the name of Nizzar), an elegy for the Syrian “well-known literary genius”, and “Omdurman,” her hometown back in Sudan, she sorely misses.

It is only by writing in classical Arabic that she could help preserve Arabic poetry, which she described as “so rich and colourful,” Zulfo said.

Rasheed said her forte is the free-flowing lyrical English language, an example of which is her own “Mad Musings”: “I like complex, fancy vocabulary. How people interpret my poems is mind-enriching.”

Sharjah International Book Fair (SIBF) director Ahmed Al Ameri said the first time event at Al Qasba last Saturday was in line with the campaign of the SIBF “in the love of the written word.”

“The Arabic literature is so rich and dates back to 2,000 years. There have been a lot of poetry recitals both in classic Arabic and the slang UAE Arabic since 1996,” Al Ameri said.

It is through poetry reading sessions that cultures could be valued, he added.

Emirati poet Al Oud, who wrote her first poem 22 years ago, and Al Ameri believe the art of poetry writing and poetry reading sessions are the avenues through which people could inter-connect and empathise with one another.

Al Ameri and Yehia agreed that reading vis-à-vis the television prompts and fertilises the mind with imagery.

Claiming she “could not grasp and understand” why society allows prostitution to exist, Yehia chose to read Qabbani’s “Prostitution” as “the poet draws a very powerful image of this phenomena and shows how women are judged and criticised while men are never blamed.”

Emirates Publishers Association chairman, Sheikha Bodour Bint Sultan Al Qasimi,


who graced the occasion, said: “The event provided a good opportunity for people from across the UAE to come together, share their passion and express their opinions through poetry. While globally celebrated to promote serious social, environmental and political change, it showcases the positive that comes out of expressing ideas in a creative way, essentially proving that the pen is, indeed, mightier than the sword.”

أمسية “شعراء من أجل التغيير ” .

في إحدى اجتماعاتنا ضمن نطاق نادي الكتاب العربي ArabicBookClub ، طرح روبرت rupertbu فكرة القيام بالتنظيم لأمسية متوازية وضمن مظلة حدث أدبي عالمي –100 ألف شاعر من أجل التغيير - ، كانت الفكرة جميلة بمجملها ، يتجمّع محبو الشعر حول العالم بمختلف اللغات واللهجات و الأعراق و الأديان في الرابع والعشرين من شهر سبتمبركل عام في 450 مدينة في 95 دولة في جميع أنحاء العالم  !
عدّة اجتماعات قصيرة سبقت الأمسية ، كان الهدف الأساسي هو تفعيل الذائقة الأدبية و استثمار الشبكات الاجتماعية في التواصل مع محبي الأدب و الشعر حول العالم ، وفي دولة الامارات على وجه الخصوص ، وبالفعل لاقى هذا التنظيم وهذه الأمسية نجاحاً طيّباً ، رغم كونها التجربة الأولى لفريق العمل المكون من روبرت و مروة وأنا و مجيب الذي تواصل بشكل فعّال مع الجالية الآسيوية التي شاركت خلال الامسية .
استثمرنا تويتر و الفيسبوك و الايميلات الشخصية و المدونات ، للترويج للأمسية ، و اتفقنا مع تلفزيون الشارقة للقدوم ، اعتذروا قبل ساعات من الأمسية لكني تفاجئت بهم قد أتو بطريقة أخرى ، والحمدلله !
افتتح روبرت الأمسية باللغة الانجليزية ، بحضور الشيخة بدور القاسمي Bodour التي شاركتنا أمسيتنا البسيطة، تم اختيار مركز بارجيل BarjeelArt التابع لمركز مرايا للفنون الذي يقام فيه معرضاً فنيّاً تشكيلياً ، وتمت مزاوجة الشعر بالفن و الفكر و السياسة و رغبات التغيير النابعة من الذات ، تبعته مروة يحيى بكلمة للجمهور نيابة عن نادي الكتاب العربي ، ثم تقدّم الشاعر الاماراتي راشد شرار بقراءة عدد من قصائده .
http://2.bp.blogspot.com/-KD5FG6sDFZo/Tn9yELAh40I/AAAAAAAAALk/ToGMDNjopH8/s1600/IMG_0245.jpg
على اليمين ” راشد شرار ”  على اليسار : ” أ.أحمد بن ركاض العامري ” مدير عام معرض الشارقة الدولي للكتاب .
الشاعر راشد قال للمنظمين أنّ الأمسية لم يتم الدعاية لها بالطرق التقليدية المعتادة ،لكنه آثر الحضور قائلاً ” ما نقدر هذي الشارجة”!
أنشد راشد شرار في إمارة الشارقة :
سحب إيده ما وقف لحظه سقيها
كم زفّت للمحبين البشاره
المحبه تنبعث منها إليها
وما عليها غير ملبوس الإثاره
البحر صفّق بحب لساكنيها
تاره وغنّى لهم بالفخر تاره
والجبل دنق بحبه يحتويها
قمّته صارت تعانقها بحراره
والصحاري كنّه الا مكتسيها
حب سلطان ورواها عن جداره
بالمحبه . . بالسعاده يتّليها
لين صارت نور يضوي في مداره
http://3.bp.blogspot.com/-4TCgj9WdBaA/Tn8870961uI/AAAAAAAAAIs/upRlBiyHuyA/s1600/IMG_0026.jpg
الشاعرة ريّانة العود
و بعد راشد شرار كان دور الشاعرة الاماراتية “ريّانة العود ” التي ألقت قصائد في حب الوطن وأمجاده ووجهت قصيدة إلى حرم صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر القاسمي، عددت فيها خصالها في حب الخير والعطف على الضعفاء .
حفلت الأمسية بتنوّع مواضيع القصائد بدءاً من السياسة و الطموح نحو الديموقراطية و التغيير ، الحب و الغزل و العواطف الانسانية ، والحريّة !
و شملت نسيجاً ملوناً من أطياف الجاليات العربية و الأجنبية و الآسيوية ، الانجليزية كانت حاضرة كما العربية و الأوردو و الماليزية ..
http://2.bp.blogspot.com/-wgGp2CNL40I/Tn9uLcIVmGI/AAAAAAAAALU/5DLPOll9LMg/s1600/IMG_0229.jpg
أسماء الشربيني
الفتاة المصرية أسماء الشربيني طالبة الثانوية العامة  ألقت قصائد قصيرة لكنها جميلة و حماسية باللهجة المصرية المحببة و المؤثرة ، أنشدت لمصر و للتغيير الذي حلّ في بلادها .
ثمّ تقدّم الزميل عمر تنيرة و ألهب حماس الجمهور بأسلوب إلقائيّ فريد ، وصفق له الجمهور طويلاً ، كانت قصيدة للبرغوثي اتبعها بقصيدة له تحمل عنوان
“أرض البعاد” ..
http://1.bp.blogspot.com/-xNXVomCxOyo/Tn888-XQ-eI/AAAAAAAAAJE/opsaqfNm3mk/s1600/IMG_0044.jpg
عمر تنيرة  omartanira
يا أيها الوجع المكفن بالسعير
قم ودع اليوم الأخير
وتطهر بالهجير
وارتحل
عن مصرنا
عن فومنا
عن عدسنا
عن يومنا الهادي الحزين
هذه الأرض لنا
من ألف ألف أو يزيد
الحزن فيها فرحنا
والفرح فيها حزننا
والموت فيها بعض تاريخ الجدود
يا أيها الوعد اللدود
قم ودع الأرض البعاد
وتطهر بالسواد
وارتحل
قبل قيض القائضين
في العهد قبل العهد
انا ها هنا
في كل انجيل قديم
في كل قور الأرض
في حمأ السديم
هذه الأرض لنا
من ألف كنعان رميم
الريح مركبنا المطهم منذ عهد البادئين
والشمس تهذي باسمنا
والطين والماء المعين
يا أيها الوجع المكفن بالسعير
قم ودع اليوم الأخير

هبة رشيد @HibaRasheed3
هبة رشيد أتحفتنا بقصائد جميلة باللغة الانجليزية ،
وتبعتها والدتها بإلقاء بقصائد حب و تمجيد لوطنها “السودان “وسط إعجاب الحضور .
http://4.bp.blogspot.com/-VbssBljMzeg/Tn9p5RMi9qI/AAAAAAAAALA/CYoMkk4O9i4/s1600/IMG_0200.jpg
في منتصف الأمسية ،
فتاة صغيرة ركضت و ألقت شعرها في أقل من دقيقة و عادت إلى مقعدها بسرعة ، صفق لها الجمهور ضاحكاً!
http://4.bp.blogspot.com/-5F_ykri_kow/Tn9adxXLhjI/AAAAAAAAAKE/MqW5mpCHLYc/s1600/IMG_0148+-+Copy+-+Copy.jpg
مجيب   MujeebJaihoon
مجيب ، أحد المنظمين للأمسية ألقى بعض الأشعار باللغة الانجليزية و الأوردو ، و دوّن عن تجربته باللغة الانجليزية في مدونته هنا .
في حين تمّت تغطية الحدث في بعض الجرائد الآسيوية .
http://1.bp.blogspot.com/-o-8ITmOiizw/Tn9YJiFjjpI/AAAAAAAAAJ4/WexR7y2XLqY/s1600/IMG_0133+-+Copy+-+Copy.jpg
عبدالله قاسم
ثمّ كان دور عبد الله قاسم الذي ألقى قصيدته “بانت سعاد 
يقول في بعض أبياتها
وغادرتنا ذات يوم ..
أظلم الكون ..
وأقفر السهل الخصيب ..
واختفت ألوان شمس الصبح ..
تحكي قصة الصبح الكئيب ..
سح الغمام دموعه ..
وجرت وهاد بالمسيل ..
وبكت حمائم غصننا الغص الرطيب ..
وأنا أعالج أدمعي ..
قلبي تصبر ليس يجديك النحيب ..
http://2.bp.blogspot.com/-i-Q6aTyRhKw/Tn9sVG4OE_I/AAAAAAAAALM/d1ShgyClKYk/s1600/IMG_0217.jpg
مروة يحيى marwayehia
الزميلة “مروة يحيى ” من نادي الكتاب العربي ألقت على الجمهور مقتطفات من قصيدة نزار “البغي ” .
علـَّقت في بابها قنديلها
نازف الشريان، محمرَّ الفتيله
في زقاق ٍ ضوّأت أوكاره
كل بيتٍ فيه.. مأساة ٌ طويله
غـُرَفٌ.. ضيِّقة ٌ.. موبوءة
وعناوين (لماري) و(جميله)
وبمقهى الحيّ.. حاكٍ هرم ٌ
راح يجترُّ أغانيه الذليله
http://2.bp.blogspot.com/-kRgVpzp6RBA/Tn9wIsbKmzI/AAAAAAAAALc/hplo81DZmxU/s1600/IMG_0237.jpg
الشاعرة الباكستانية  ”سبين هاشمي ” شاركتنا بأشعارها بالاوردو و كذلك الشاعر سليم  @mis_preeto

http://4.bp.blogspot.com/-yXhVdNRcpjE/Tn9hqHAmDkI/AAAAAAAAAKo/Vy78Z3TAajU/s1600/IMG_0185.jpg
أسيل من جامعة الشارقة ألقت علينا بعض الأبيات الشعرية ..
http://3.bp.blogspot.com/-N_MTM7PcDAo/Tn9esecl2OI/AAAAAAAAAKY/OA_Yhc-WAXk/s1600/IMG_0171.jpg
ضيوف الشرف في الأمسية ، الاستاذ جمال الشحي JamalAlshehhi كاتب و ناشر من الإمارات..و مقدم برنامج حلقة وصل- تلفزيون دبي  ”يمين ” .
وعلى تويتر كان وسم #SHJ100TPC‏ نشطاً جداً خلال الأمسية ، وشارك العديد من الضيوف والشعراء و المنظمين بتغطية الأمسية عبره .
شكرا لمركز مرايا للفنون @MarayaArtCentre ، في القصباء @AlQasba و معرض الشارقة للكتاب @ShjIntlBookFair على تغطيتهم الحدث عبر تويتر و استضافتهم للأمسية  ، و شكرا للمصورة المبدعة “ Shruti Jagdeesh  @Shru ” التي تطوّعت لالتقاط انفعالات الجمهور و الشعراء خلال الأمسية بحرفية عالية 
المقال يحدّث كلما توفرت معلومات جديدة حول الشعراء و القصائد و المواضيع المتعلّقة بالأمسية .
روابط متعلقة بالموضوع
للاطلاع على كامل ملفات صور الأمسية و الشخصيات المشاركة
صفحة الأمسية على الفيسبوك